موقع العتيقي

عدد الزوار:3492

المؤرخ الشيخ إبراهيم بن عيسي يترجم لعلماء العتيقي

المؤرخ الشيخ إبراهيم بن عيسي يترجم لعلماء العتيقي

المؤرخ الشيخ إبراهيم بن صالح بن عيسى يعتبر من أشهر مؤرخي نجد في القرن الرابع عشر الهجري ولد سنة 1270 في أشيقر وتوفي رحمه الله سنة 1342 هجرية. له من المؤلفات ما يعتبر حجة معتمدة في تاريخ نجد كتاريخ بعض الحوادث الواقعة في نجد وهو مطبوع، وأكمله في كتاب آخر هو عقد الدرر فيما وقع في نجد من الحوادث، بالإضافة إلى مجموع له مخطوط لم ينشر مليئ بالفوائد والأخبار.

ومن هذا المجموع نختار للقارىء  نصا ينشرلأول مرة يترجم فيها المؤلف بخطه لعدد من علماء العتيقي القدامي بأسلوبه السلس المختصر. جاء فيه ما يلي:

(أخبرني الشيخ إبراهيم بن محمد العتيقي قاضي سدير المعروف في بلد حرمة، عن الشيخ عثمان بن علي بن عيسى وعن الشيخ عبدالعزيز بن عثمان بن عبدالجبار:

أن الشيخ صالح بن سيف العتيقي .... انتقل إلي الزبارة المعروفة في البحرين، وصار عند أحمد بن محمد بن حسين بن رزق التاجر المشهور، ثم انتقل ابن رزق منها وسكن قردلان القرية المعروفة من قري البصرة.  وأحمد بن رزق هو الذي عمرها ولم يزل بها إلي أن توفي 1224هـ.

وسكن عنده في قردلان الشيخ صالح بن سيف العتيقي المذكور إلي أن توفي سنة.... وكان لصالح المذكور ثلاثة أولاد: عبدالله وكان من طلبة العلم، وعبدالعزيز وعبدالرحمن، وماتوا كلهم وانقطع عقبهم.

وأن الشيخ محمد بن سيف العتيقي صاحب نظم الجواهر في النهي والأوامر أخو الشيخ صالح بن سيف سكن الزبير وتوفي وانقطع عقبه.

وأن أباهما الشيخ سيف بن حمد العتيقي انتقل من بلد حرمة إلى الأحساء للاجتماع بولده صالح، فاجتمع به. ولم يلبث الشيخ سيف إلا قليلا وتوفي في الحسا.) انتهى من مجموع ابن عيسى.

 

 

 

التعليق:

هذه الوثيقة تكشف عن اشتهار أسرة العتيقي بالعلم بين أهل نجد، وشياع أخبار رائديها في منطقة سدير خصوصا. كما أن فيها بيان للتسلسل المنهجي في تلقي الأخبار، حيث ذكر الشيخ ابن عيسى أسانيده وبين مصادره في هذه الوثيقة. وهي عن قاض مبرّز من قضاة الأسرة، ينقلها عن علمين قاضيين شهيرين من أعلام عصره. ويأتي ابن عيسى ليقر الجميع فيما نقلوه. وفيها شرح مختصر لبعض أخبار الرعيل الأول من هذه الأسرة وأحوالهم . ومن الفوائد اللطيفة فيها أيضاً إثبات لصحة نسبة نظم الجواهر للشيخ محمد بن سيف العتيقي دون غيره ممن ذكروا من المتأخرين بطريق الخطأ، بإقرار أربعة من أعلام العلم.

وهذا النص في حد ذاته يصحح ما ورد في أخبار أخرى بطريق الخطأ أن  سيف العتيقي وأبناءه المذكورين قد ماتوا كلهم وانقطع عقبهم. لأن المقطوعين في هذا النص ليسوا كلهم وإنما هم صالح بن سيف ومحمد بن سيف،كما حققنا في سيرة سيف بن حمد العتيقي في هذا الموقع. والزبارة المشار إليها في النص مدينة تقع حاليا في قطر، وكانت تتبع البحرين في زمن سابق وكان لأحمد بن رزق المذكور فضل في عمارتها كما جاء في سبائك العسجد لعثمان ابن سند. وانتقاله مع أصحابه إلى قردلان خبر معروف أيضا نقلا عند ابن سند، فيبقى أن نثبت تاريخ وفاة الشيخ صالح بن سيف العتيقي الذي تركه ابن عيسى فارغا هنا وهو آخر صفر سنة 1223هـ كما حققناه في سيرته

ملحوظه: الوثيقة بها شطب في الأصل الذي صورت منه  كما هو مبين في صورتها لا نعرف سببه أو مصدره

وكتب أ.د. عماد محمد العتيقي

10/10/2008- العاشر من شوال 1429

Top