موقع العتيقي

عدد الزوار:2605

موقع العتيقي

موقع العتيقي:12 أكتوبر 2017: تم اضافة مقال مشترى محمد عبدالله المديرس من الشيخ صباح الجابر بيتاً في محلة عنزة بالكويت ، وسبق إضافة وثيقة رقم (52): هبة سلما البتيري وبناتها لعلي بن موسى في 1176(1762م) : صفحات مجهولة من تاريخ بلد حرمة في سدير قبل العصر السعودي

وثيقة رقم (15) وثيقة تجارية كويتية من زمن الحاكم الثاني عبدالله بن صباح

وثيقة تجارية كويتية من زمن الحاكم الثاني عبدالله بن صباح


تفريغ النص (وما بين قوسين توضيح لعبارة ما قبله)
"بسم الله من الأقل الشيخ صالح بن سيف حفظه الله تعالى آمين ثم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد أخي من طرف الجونية الخمسه (الخامسة) وصلت ونباعت (انباعت) بيع طيب شد العشرين بخمسة وعشرين ريال فرانسة وبعد أخي هاذا (هذا) الواصل إليك مع محمد العنزي أربعة وثلاثين ريال فرانسه والباقي إنشاء الله أجيبه معي وأنت أنا لله تعالى"

وفي أسفل الورقة (بالمقلوب) : الأقل عبدالرحمن بن عبدالله بن سيف
محمد سيد الثقلين

الموضوع : رسالة تتعلق بأمور تجارية.

 

 
الأطراف : المرسل الشيخ صالح بن سيف العتيقي.


المرسل إليه : أخوه بدون تحديد الاسم. كان لصالح عدد من الإخوة موجودين في ذلك الوقت.


المصدر : مكتبة الموسوعة الفقهية بالكويت. مخطوط رقم خ 991 . والرسالة في الورقة 11 منه وهي الأخيرة. والمخطوط من مخلفات عبدالرحمن بن عبدالله بن سيف العتيقي حيث يحتوي على دعاء لختم القرآن بخطه ورسالة أخرى موجهة إليه باسمه.


نوع الوثيقة : إملاء من المرسل ثم نسخ للرسالة بخط عبدالرحمن بن عبدالله بن سيف المذيل اسمه أسفلها. ويبدو واضحاً أن الناقل أو الكاتب للنص الأصلي للرسالة أقحم عبارة "الشيخ" وعبارة "حفظه الله تعالى آمين" لأنه لا يعقل أن يكون ذلك من إملاء الشيخ صالح نفسه فليس ذلك من أسلوبه.


التاريخ : الرسالة غير مؤرخة ولكنها على ما يبدو بعد 1206 هجرية وهي سنة انتقال المرسل صالح إلى الزبير وقبل وفاته فيها في 13 ربيع الأول 1223 هجرية الموافق 9 مايو 1808م. لأن صالح قبل ذلك كان في الأحساء والتي لا تحتاج لبضاعة من نفس المشار إليها أن تصدر لها من الكويت.


التعليق: هذه الرسالة النادرة تتضمن عدة فوائد.

أولاً: أن الشيخ صالح بن سيف العتيقي مارس التجارة وهو جانب غير مشهور في حياته.

ثانياً: أن بيت أسرة العتيقي في الكويت كان يضم فروعاً مختلفة  للجد المؤسس سيف العتيقي ورد منهم هنا صالح بن سيف  (استقر في الزبير) وأحد إخوته في الكويت وعبدالرحمن بن عبدالله بن سيف.  فخاطب صالح المرسل إليه بلفظ "أخي". ونسخ الوثيقة  عبدالرحمن بن عبدالله بن سيف وقد ذيل اسمه في أسفل الورقة.

ثالثا: العلاقات التجارية بين الكويت والزبير حيث يستفاد من الرسالة شحن بضائع من الكويت إلى الزبير.

رابعاً: العملة المستخدمة في البيع والشراء كانت ريال فرانسة (ريال نمساوي) وهي من العملات الرائجة في ذلك الوقت.

خامساً: أن الشيخ صالح كان له رحلات إلى الكويت لزيارة أقاربه وقضاء مصالح تجارية.

سادساً: اسم أحد الوكلاء التجاريين للمتعاملين وهو محمد العنزي الذي أرسل معه بعض ثمن البضاعة وهو على الأرجح  كان قائداً لقافلة تجارية من القوافل التي تنقل البضائع من العراق والشام إلى الكويت لتجار متعددين. وكان في الكويت تاجر معروف في ذلك الوقت هو محمد بن موسى العنزي (من الرولة) فلربما يكون هو المقصود في هذا النص (1).

سابعاً: نوع البضاعة وهي جونية (كيس من خيش تحمل فيه حبوب مثل الرز ويزن حوالي ثمانين كيلو) والتي بيعت شد العشرين، أي كل عشرين وزنة على حدة. ويلاحظ تأثير اللهجة النجدية في الكلام لأن أهل السواحل يقلبون الجيم ياء فيقولون يونِية. ومثل ذلك قولهم يلاهمه بدلا من جلاهمه.

ثامناً: إثبات استمرار التبادل التجاري بين الطرفين فالجونية التي وصلت هي الخامسة من نوعها.

تاسعاً: إثبات القرابة حيث يذكر صالح أن المرسل إليه هو أخوه.

عاشراً: التحبب والتلطف حيث كرر مناداته بأخي مرتين.

حادي عشر: لم يفت الشيخ صالح في ختام الرسالة تذكير أخيه ونفسه أنهم لله تعالى بعد انقضاء الكلام في الأموال. وهي لفتة لطيفة من عالم جليل والمقصود أنت وأنا كلنا ملك لله تعالى.

ثاني عشر: عبر عبدالرحمن بن عبدالله بن سيف عن نفسه بلفظ " الأقل" وهو مصطلح متعارف عليه بقصد التواضع عند أهل العلم في ذلك الوقت مثل تعبير صالح بن سيف عن نفسه في صدر الرسالة. فيفهم من العبارة أن عبدالرحمن كان من أهل العلم.


وأخيراً تعتبر هذه الوثيقة من نوادر الوثائق الكويتية حيث تصف معاملات تجارية في عهد حاكم الكويت الثاني الشيخ عبدالله بن صباح الذي توفي يوم 13 جماد اول سنة 1229 هجرية الموافق 3 مايو1814م. وكانت فترته فترة انتعاش ونمو مطرد للأمارة الناشئة في الكويت. كما أنها تعبر عن النشاط التجاري لأسرة العتيقي في الكويت والزبير حيث كان يعيش عدد من أفرادها في ذلك الوقت.

وكتبه أ. د. عماد محمد العتيقي

11/10/2009 م

تم التحديث في محرم 1439- أكتوبر 2017م

الهوامش:

(1) اطلعت على وصية محمد بن موسى العنزي والتي توضح ما كان عليه من الثراء والخير والصلاح. وفيها إشارة إلى السيف والشبرية (خنجر) والتفق الخاص به وهي من لوازم أصحاب القوافل. 

Top