موقع العتيقي

عدد الزوار:3930

موقع العتيقي

موقع العتيقي:10 نوفمبر2017 تم اضافة مقال وثيقة رقم 54: غقد تضميم نخل عثمان بن موسى في بلد حرمه إلى منصور بن ناصر العتيقي ، وسبق اضافة مقال مشترى محمد عبدالله المديرس من الشيخ صباح الجابر بيتاً في محلة عنزة بالكويت ، وسبق إضافة وثيقة رقم (52): هبة سلما البتيري وبناتها لعلي بن موسى في 1176(1762م) : صفحات مجهولة من تاريخ بلد حرمة في سدير قبل العصر السعودي

وثيقة رقم (18): من قديم وصايا النساء بالمجمعة – وصية "نصرة بنت منصور الحبيشي"

وثيقة رقم (18) من قديم وصايا النساء بالمجمعة – وصية "نصرة بنت منصور الحبيشي"

نص الوثيقة:

"بسم الله الرحمن الرحيم

أوصت نصرة بنت منصور الحبيشي أنَّ دارها في المجمعة الكاينة (الكائنة) في سوق باب البر على أضحية لها، والناظر عليها ابنها محمد بن سليمان العتيقي، ولها الرجوع في وصيتها. شهد بذلك موضي بنت محمد بن شبانه و بنتها شايعه، وشهد به وكتب عثمان بن عبدالجبار، وصلى الله على محمد وآله وصحبه و سلم، ونقله من خط كاتبه بعد معرفته له يقيناً ابنه عبدالعزيز والله أعلم "

 

الوصف : وثيقة وصية بأضحية من ريع عقاري؛ وهو من دار "نصرة بنت منصور الحبيشي" في حي سوق باب البر ببلد المجمعة، والوثيقة نقلٌ طبقاً للأصل.

المصدر : خزانة محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز العتيقي رحمهم الله.

الموثق : الأصلي الشيخ عثمان بن عبدالجبار بن حمد(أحمد) بن شبانه . والناقل ابنه: الشيخ عبدالعزيز بن عثمان بن عبدالجبار قاضي المجمعة بخطه المميز.

الأختام : ختم القاضي الشيخ عبدالعزيز بن عبدالجبار ناقل الوثيقة.

 

 

التاريخ : غير مؤرخ لكنه مستفادٌ من أحوال ذوي العلاقة؛ كون الوثيقة كتبت في العشرينيات أو الثلاثينيات بعد ألف ومائتين من الهجرة(بين 1805-1824م). وعلى ذلك يقارب عمر الوثيقة (المائتي سنة).

الموصِي : نصرة بنت منصور الحبيشي.

موضوع الوصية : أضحية للموصية.

الناظر: محمد بن سليمان العتيقي ابن الموصية . وهو جد أعلي لفرعين من فروع أسرة العتيقي هما "آل عبدالعزيز" و"آل إبراهيم".

الشهود : موضي بنت محمد (بن عثمان بن عبدالله) بن شبانه وابنتها شايعة، وعثمان ابن عبدالجبار.

الكاتب : الشيخ عثمان بن عبدالجبار، والنقل بخط ولده عبدالعزيز.

الفوائد :

1- كانت المرأة بشبه الجزيرة العربية وما تزال؛ تمارس حقوقاً واضحة ومعتبرة وتتمتع باستقلالية مطلقة في تصرفاتها المالية، كحق التملك والوصية والشهادة إلى غير ذلك من الحقوق التي أقرتها شريعة الإسلام وحظيت بها النساء على مر العصور. ففي وثيقتنا هذه: (المالك والموصي واثنان من الشهود) نساءٌ ، بلا حرج في ذلك وبمشاركة شاهد عدل من الرجال وهو الشيخ عثمان ابن عبدالجبار رحم الله الجميع. والملاحظ أن ذلك كان في عصر لم تزل فيه حقوق النساء في الغرب محدودة للغاية.

2- في الوصية فائدة لطيفة وهي جواز الرجوع في الوصية "باشتراط الحق في الرجوع"، وفي ذلك حفظ لحق الموصية؛ لأن بعض الفقهاء لا يجيز العدول عن الوصية إذا لم ينص عليها في وقتها. وكون الوثيقة نقلت بعد وفاة الموثق الأصلي بسنين دل ذلك على ثبات الوصية.

3- أسرة الحبيشي التي تنتمي إليها الموصية أسرة عريقة في منطقة شمال سدير (1). وكان آل حبيشي ذوي أملاك، فقد شهد أحد أقارب نصرة وهو "أحمد بن محمد بن غنام الحبيشي" في وثيقة مؤرخة سنة 1255هـ(1839م) أن لنصرة الحبيشي نصيبٌ في بعض الأملاك الزراعية التي تعود لأسرتها في بلدة حرمة(2). وكان هناك ملك في سدير يعرف باسم فيد الحبيشي (3). 

4- الحي الذي فيه البيت المشار إليه هو (سوق باب البر) في المجمعة وكان يضم عدة بيوت أو دور لأسرة العتيقي، منها: بيت لصالح بن سليمان العتيقي أخ محمد المنوه به. ومنها: بيت لإبراهيم العتيقي. ومنها: بيت محمد بن عبدالله بن منصور العتيقي. ويبدو أنه قد كان للأسرة تجمع كبير في هذا الحي سابقا بالإضافة إلى البيوت التي في بلدة حرمة.

5- لم تكن "وصية نصرة" نموذجًا وحيدًا فريداً دون سائر "نساء العتيقي" في العطاء والبذل والإنفاق، فقد كان عمل الخير ديدنهم والصدقة سنَّتهم المعتادة المكررة التي ألفوا عليها آباءهم من قبل. نذكر على سبيل المثال: وصية "تركية بنت صالح بن سليمان العتيقي"، وهي وقف نصيبها في عقار "الرميحية" حيث قدمت فيه أضاحٍ لأبيها صالح ووالدتها "مضاوي بنت شايع بن سويلم" ولزوجها "عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن سيف العتيقي" وأوصت لغيرهم. ووصية "لولوة بنت محمد بن سليمان العتيقي" في وقف عقار"الطريفية" حيث قدمت أضحية لأمها "غطروشة بنت ابن حمود" (4).

ووصية نصرة بنت لولوة المذكورة في ذات العقار أضحية لنفسها. ونصرة هذه أبوها هو "سليمان بن صالح بن سليمان العتيقي", وجدتها مضاوي السويلم المذكورة آنفا. وغيرهن كثيرٌ يضيق المقام عن ذكرهم، وحسبنا من هذا النموذج بيان أثر التربية الصالحة والقدوة الحسنة التي توارثها الأبناء عن الآباء ذكورًا وإناثاً كما قال تعالى: (ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم) أل عمران: 34 .

6- جميع الشهود من أسرة علمية معروفة، فالشاهدة الأولى: "موضي بنت محمد بن عثمان بن عبدالله بن شبانه" كان والدها محمد وعمها حمد وجدها عثمان كلهم قضاة. وكذلك كان عثمان بن عبدالجبار ابن شبانه و ابنه عبدالعزيز وهما من الشخصيات اللامعة ولهم تراجم في مصادر علماء نجد الحنابلة.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

كتبه

أ. د. عماد محمد العتيقي

محرم سنة 1431 الموافق يناير 2010

وتم تحديثه في رمضان 1438 - مايو 2017

الهوامش :

 (1) ما زالت عائلة الحبيشي موجودة في بلد الزلفي.

(2) من وثائق خزانة الوالد محمد بن عبدالعزيز العتيقي رحمه الله. وهذه العقارات هي "العثمانية" و "ققح" وهي معروفة باسمها إلى اليوم.

(3)  وثيقة رسالة موجهة إلى على بن ساعد قاضي سدير المتوفي سنة 1229.

(4) عائلتا (ابن سويلم وابن حمود) من الأسر القديمة في بلدتي حرمة والمجمعة. والوصايا المشار إليها بحوزتي وهي من وثائق الوالد رحمه الله.

Top