موقع العتيقي

عدد الزوار:6323

موقع العتيقي

موقع العتيقي:10 نوفمبر2017 تم اضافة مقال وثيقة رقم 54: غقد تضميم نخل عثمان بن موسى في بلد حرمه إلى منصور بن ناصر العتيقي ، وسبق اضافة مقال مشترى محمد عبدالله المديرس من الشيخ صباح الجابر بيتاً في محلة عنزة بالكويت ، وسبق إضافة وثيقة رقم (52): هبة سلما البتيري وبناتها لعلي بن موسى في 1176(1762م) : صفحات مجهولة من تاريخ بلد حرمة في سدير قبل العصر السعودي

وثيقة رقم (35) مشترى عمر الصدري عقار روزة الحجي الجحاحفة -من نوادر وثائق الأحساء

وثيقة رقم (35) مشترى عمر الصدري عقار روزة الحجي الجحاحفة -من نوادر وثائق الأحساء

مقدمة: تمثل هذه الوثيقة الأحسائية النادرة نموذجاً من توثيق المعاملات والعقود الشرعية في مدينة المبرز في القرن الثاني عشر، وتكمن خصوصية هذه الوثيقة في دلالتها على دور مدرسة الحنابلة في التوثيق الشرعي في حي متميز من أحياء مدينة المبرز، بما تحتوي عليه من توثيق شخصيات الحاضرين في مجلس العقد، وسمات أدبيات التوثيق الشائعة في منطقة الأحساء، وتحتوي الوثيقة على نصين أولهما توثيق العقد والثاني مصادقة القاضي العدساني عليه في أعلى الورقة.

 


 

نصوص الوثيقة:

النص الأول:

"الحمدلله مستحق الحمد

وبعد فقد اشتري المكرم عمر بن حسن بن صدري من ابن أخته المكرم صالح بن سعد بن غردقة البائع بوكالته عن والدته المخدرة روزة بنت محمد بن حجي بشهادة عارفيها ابن أخيها علي بن السيد محمد ابن حجي وحسن بن رشيد بن حسن آل مثيني جميع مستحقها من العقار المعلوم بينهما المعروف بالعمارة ومستحقها منه الربع سوى نصف ثمنه مشاعاً في عامة ذلك العقار المذكور آنفاً، موقع العقار المشار إليه طرف الطريف ساقية عين مانع الغني بالشهرة عن ذكر حدوده بما للمبيع من حدود وحقوق وتوابع ولواحق الأرض والنخل والفسيل والما ومجراه ومرماه والطريق وسائر ما يضاف إليه ويحيب منه من كل عارض تابع له يسقى غرفاً بثمن شرعي علماه قدره وعدده سبعة آلاف طويلة وأربع مائة طويلة وخمس وأربعون طويلة قبضه البائع لموكلته بإذنها له فيه من يد المشتري في مجلس البيع تاماً كاملاً قبضاً به برئت ذمة المشتري البراءة الشرعية براءة قبض واستيفاء بيعاً صحيحاً شرعياً بتاً فصلاً مشتملاً على ما يشترط لصحة البيع وما يعتبر لها من كل معتبر شرعاً من إيجاب وقبولٍ لفظيين وتخلية وسبق رؤية للمعقود عليه وعلم بالمعقود به من المتعاقدَين بيعاً جرى بالطوع والرضى وعَرِيَ من الإكراه والإلجاء فبموجب ما ذكر صار المبيع المذكور مالاً وملكاً للمشترى المزبور يتصرف فيه بما يشاء وجرى في اليوم السابع من شهر شعبان سنة 1182 من هجرته صلى الله عليه وسلم

شهود الحال: المكرمان السيد حسين وأخوه السيد محمد ابنا محمد بن حجي والسيد أبو السعود بن السيد أبو الطيب وابن أخيه السيد محمد بن السيد بركات وشباط بن قاسم بن هزيم الجحاحفة وعبدالرزاق بن علي المؤذن وشاهدا الوكالة المتقدم ذكرهما وكاتبه الفقير صالح بن سيف العتيقي وممليه الشيخ محمد بن الشيخ عبدالله بن فيروز وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وكذلك شهد أحمد بن السيد محمد بن محمد بن حجي الجحاحفة" أه.

النص الثاني

"الحمدلله سبحانه

صح مضمونه فأنفذته وحررته وأنا الفقير إلى الله تعالى الفقير عبدالرحمن بن محمد بن الشيخ حسين العدساني القاضي بالأحساء المحروسة عفى الله تعالى عنهم بمنه وكرمه آمين" أه.

 

الوصف : وثيقة بيع شرعي لعقار في الأحساء، وهو المسمى بالعمارة بطرف الطريف ساقية عين مانع، والمبيع ربع العقار سوى نصف ثمنه.
البائع :صالح بن سعد (بن محمد) ابن غردقة (الجحاحفة) وكيلاً عن والدته روزة بنت محمد بن حجي (الجحاحفة).
المشتري :عمر بن حسن ابن صدري وهو أخو روزة مالكة العقار لأمها على ما يبدوا.

 المصدر :  خزانة عبدالله بن إبراهيم الجبر رحمه الله.
الموثق والكاتب :وثق النص الأول وهو عقد البيع الشيخ صالح بن سيف العتيقي بإملاء شيخه الشيخ محمد بن عبدالله ابن فيروز. ووثق النص الثاني بتصديق وتصحيح العقد الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن الشيخ حسين العدساني قاضي الأحساء بخطه المميز وختمه.

التاريخ :7 شعبان سنة 1182 هجرية، الموافق  17ديسمبر 1768م .

الثمن : 7445 طويلة (عملة متداولة في الأحساء قديماً). وتسمى أيضاً لارية. سميت بالطويلة لشكلها الشبيه بالمشبك.

مجلس العقد: محلة الجحاحفة في شمال حي (فريق) العيوني بمدينة المبرز من الأحساء، ولعله كان في مسجد رميص أو مدرسة رميص فهما مقرا نشاط الموثقان ابن فيروز والعتيقي (ينظر المخطط أدناه).

الشهود : حسين وأخوه السيد محمد ابنا محمد بن حجي (الجحاحفة) والسيد أبو السعود بن السيد أبو الطيب وابن أخيه السيد محمد بن السيد بركات وشباط بن قاسم بن هزيم الجحاحفة وعبدالرزاق بن علي المؤذن وشاهدا الوكالة وهما علي بن السيد محمد ابن حجي وحسن بن رشيد بن حسن آل مثيني وكاتبه صالح بن سيف العتيقي وممليه الشيخ محمد بن الشيخ عبدالله بن فيروز.


الفوائد : في الوثيقة فوائد شرعية جليلة حددت شروط عقد البيع وأركانه بصورة مفصلة على نمط الوثائق المتداولة في الأحساء في القرنين الحادي عشر والثاني عشر فما بعدهما، وسوف نركز فيما يلي على الفوائد الاجتماعية والتاريخية.
1-
أول ما يلاحظ في الوثيقة الروابط العائلية والعلمية التي تجمع المتعاملين. فالمشتري عمر بن حسن (بن محمد) ابن صدري هو خال البائع الوكيل صالح بن سعد بن غردقة، مضمون ذلك أن سعد بن غردقة هو صهر للمشتري أو زوج لأخته روزه الحجي، والمشتري من أسرة عريقة في الأحساء تنسب إلى صدري بك (1) الذي كان هو وأولاده حسن وحسين من كبار المسئولين في حكومة الأحساء والقطيف التركية، ولآل صدري ارتباط اجتماعي وثيق بأسرة حجي الجحاحفة في المبرز ولهم ملك في القطيف نخل يسمى الصدري (2). والمشتري عمر الصدري من منسوبي المذهب الحنبلي تأثر بمدرسة آل فيروز وله وقف علمي مشهور هو "الجزء الثالث من كتاب منتهى الإرادات في الجمع بين المقنع والتنقيح وزيادات" للشيخ منصور البهوتي، وهو من كتب الفقه الحنبلي، أوقفه على طلبة العلم الحنابلة (3).

2- وسعد بن غردقة والد البائع علم مشهور فهو أحد علماء الأحساء المعدودين من المالكية وأحد شيوخ محمد ابن فيروز وله بذلك إجازة شهيرة وترجمته مشهورة، ونضيف إليها اسمه الكامل سعدالله بن محمد بن كليب (الغردقة) بن جمعة بن نصير الجحافي (4). وكان الشيخ سعد الغردقة إماماً في مسجد رشيد بالمبرز.
3- والمكان الذي جرى فيه توثيق عقد البيع يقع في شمال مدينة المبرز وبالتحديد شمال حي العيوني، من أشهر معالمه مسجد رميص وبجواره مدرسة رميص، ومؤسس المسجد هو حمود بن رميص الجحاحفة بناه سنة 1059(5) على زمن الأتراك، وإلى الغرب منهما مسجد رشيد المنسوب إلى رشيد بن مثيني الجحاحفة، بناه وأوقفه سنة 1102(6).

4- والشاهد حسن بن رشيد بن حسن المثيني (الجحاحفة) هو والد العلامة أحمد بن حسن بن رشيد من علماء الحنابلة المعدودين(7)، وقد توفي حسن بعد فترة قليلة هو وزوجته وترك ولده أحمد يتيماً فتربى عند الشيخ ابن فيروز وأخذ عنه كثيراً، ووكالته عن البائعة روزة الحجي تدل على قرابة وثيقة بينهما.

5- ويتضح مما سبق أن قبيلة الجحاحفة لها تواجد قديم في الأحساء وبعض أفرادها من مؤسسي المساجد والمدارس بها، وهي فرع من قبيلة العتبان الربعية (8). وبطونهم أو أسرهم بعضها مذكور في هذه الوثيقة والبعض الآخر منتشر في مصادر الأحساء القديمة نورد ما ثبت لدينا منها تتميماً للفائدة(9).

6- ويتضح من تواجد بعض الأشراف للشهادة مثل السيد أبو السعود بن السيد أبو الطيب وابن أخيه السيد محمد بن السيد بركات قربهم من أصحاب العلاقة، فلعلهم أخوال الشيخ محمد بن عبدالله بن فيروز حيث أثبتَ أنه حسنيٌّ لأخواله (10).

7- وتُبرِز الوثيقة خط صالح بن سيف العتيقي الجميل المنمق واختصاصه بتوثيق العقود الشرعية، حيث تم اعتماد عقد البيع وتصحيحه من قبل القاضي الشرعي دون تحفظ، ويتضح من وثائق أخرى تواتر مزاولة العتيقي لكتابة الوثائق الشرعية لأهل المنطقة التي كانت أحياناً تصدر دون اللجوء للقاضي الشرعي.وهو صالح بن سيف بن حمد بن محمد العتيقي (1163-1223) من أصحاب الشيخ محمد بن عبدالله ابن فيروز وتلاميذه، ولد في حرمة من إقليم سدير النجدي وعمل بتدريس الحديث في مدرسة رُميص ومدرسة أخرى قد تكون مدرسة المصري في المبرز(11)، وتخصص في نسخ المخطوطات والرسائل ثم تولى ديوان الكتابة في الزبارة عند آل خليفة وأحمد ابن رزق، انتقل سنة 1210 إلى الزبير مع شيخه ابن فيروز حيث مارس التدريس والكتابة وتحقيق كتب الحنابلة حتى توفاه الله ودفن بمقبرة الزبير بن العوام.

8- تؤكد الوثيقة ولاية القاضي عبدالرحمن بن محمد بن حسين العدساني على القضاء في ذلك الوقت وذلك بوصفه نفسه"القاضي بالأحساء المحروسة"، وهو ثالث من تولى القضاء من هذه السلالة بعد أبيه وجده (12).

وكتب د. عماد بن محمد العتيقي

ربيع الثاني 1433- مارس 2012

الهوامش:

(1) ورد ذكر أبو بكر بن حسن بن صدري بك شاهداً في وثيقة أهلية مؤرخة في 1095، وهي من خزانة المرحوم عبدالله بن إبراهيم الجبر. وذكر المطهر الجرموزي في تاريخه أن حسن صدري وحسين صدري كانا واليين على القطيف (من قبل الدولة العثمانية)، وكان لهما سفارة في اليمن "تحفة الأسماع والأبصار" ج2، ص 644.

(2) ورد ذلك في وثيقة أهلية تخص أملاك ورثة عبدالرحمن بن محمد بن زبن مؤرخة في 1296، من إهداء الأخ فهد غازي العبدالجليل.

 (3)  الوقفية منشورة في كتاب "مكتبات الدولة السعودية الأولى المخطوطة" لحمد بن عبدالله العنجري، الدارة 1430/2009م.

 (4)  ورد ذكر كليب بن جمعة بن نصير الجحافي في وثيقة أهلية مؤرخة سنة 1102 كشاهد على وقف مسجد رشيد بن مثيني الجحاحفة، ونسبة سعد بن محمد إلى كليب الغردقة (الجحاحفة) وردت في "مجد الأجداد قدوة الأحفاد" تأليف صالح بن عبدالوهاب الموسى، الأحساء 1429/2008م (نسخة مهداة من السيد صالح بن عبدالمحسن العبدالقادر).

(5) صالح الموسى، مرجع سابق.

 (6)  وقفية مسجد رشيد بن مثيني الجحاحفة منشورة ضمن مقال لخالد النزر بعنوان "تاريخ أحياء مدينة المبرز وفريج العتبان بالأحساء"، جريدة الرياض 8/5/2009م.

(7) تُرجم له عدة مرات، ينظر عبدالله بن حميد "السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة" تحقيق د عبدالله العثيمين وبكر أبو زيد.

(8) ينظر تحقيق نسب عتبان ربيعة إلى عَتيب بن عمرو بن هنب بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة في التعليق على وثيقة رقم (34)، موقع العتيقي.

 (9)  وهذه بطون أو أسر العتبان أو الجحاحفة التي كانت موجودة في القرنين الحادي عشر والثاني عشر واتصل علمنا بها من خلال الوثائق ومصادر تاريخ الأحساء: " الرميص ومنهم الحمود، ابن سبيت ومنهم علي بن حسين من دعاة الدعوة السلفية زمن عبدالعزيز بن سعود،بن عمران (العمران) ومنهم مهيني العمران وعلى بن أحمد العمران من شيوخ فريق العتبان في أواخر حكم بني خالد، ابن نصير، ابن راجح، ابن غانم، ابن عليم،ابن مطلق، آل عياش، ابن شقير ومنهم مهوس رئيس العتبان زمن عبدالعزيز بن سعود، تحالف مع غنيم أبا العلا من قبيلة عُتيبة على نصرة الدعوة السلفية،الكليب(الغردقة)،الحماد ومنهم الرشود، الزحاف ومنهم الحويدر، الحجي،المثيني،الهزيم ومنهم ابن شباط." وبعض أخبار هؤلاء الجحاحفة و العتبان وردت في تاريخ نجد لابن غنام وتاريخ نجد لابن بشر بما يُمَيزهم عن قبيلة عُتيبة، وكتاب مجد الأجداد للموسى، وكانوا مستوطنين بفريج العتبان وشمال فريج العيوني وتولوا حراسة البوابات الشمالية لمدينة المبرز.

 (10)  وثيقة مهداة من الأخت عائشة العدساني بالكويت مؤرخة في 1213 قال فيه عن نفسه "محمد بن عبدالله بن فيروز الحنبلي الأحسائي الحسني أخوالاً" ذيّل بها مقطوعة يمدح فيها السيد عبدالجليل بن السيد ياسين بن طباطبا.

(11) استناداً إلى وثيقة بخط صالح بن سيف العتيقي مهداة من الأخ عبدالمحسن بن صالح بن عبدالمحسن العبدالقادر مؤرخة في 1192تحتوي على مشترى الشيخ أحمد المصري لعقارآلكلبي، ومدرسة المصري تقع في حي العتبان بالمبرز غير بعيد عن مدرسة آل فيروز (مدرسة رميص).ينظر د. عماد بن محمد العتيقي "تواجد آل خليفة والعتوب في الأحساء في القرنين الحادي عشر والثاني عشر"، ينشر قريباً.

 (12)  ينظر: د.عماد بن محمدالعتيقي" من علماء أسرة العدساني(3) مع نبذة عن قضاة بني خالد في القرنين الحادي عشر والثاني عشر" مجلة العرب، 7 و8،س 40،محرم وصفر 1426/فبراير ومارس 2005م.413-432.

 


 

الجزء الشمالي من مدينة المبرز القديمة وتبدوا بعض المعالم المشار إليها في المقالة

(بتصرف من كتاب مجد الأجداد قدوة الأحفاد)

Top