موقع العتيقي

عدد الزوار:2941

موقع العتيقي

موقع العتيقي:10 نوفمبر2017 تم اضافة مقال وثيقة رقم 54: غقد تضميم نخل عثمان بن موسى في بلد حرمه إلى منصور بن ناصر العتيقي ، وسبق اضافة مقال مشترى محمد عبدالله المديرس من الشيخ صباح الجابر بيتاً في محلة عنزة بالكويت ، وسبق إضافة وثيقة رقم (52): هبة سلما البتيري وبناتها لعلي بن موسى في 1176(1762م) : صفحات مجهولة من تاريخ بلد حرمة في سدير قبل العصر السعودي

وثيقة رقم (38) : العتيقي نسباً – قيد نسخ وتملك صالح بن سيف العتيقي على مخطوط الرحبية في الفرائض (1180-1766م)

وثيقة رقم (38) : العتيقي نسباً – قيد نسخ وتملك صالح بن سيف العتيقي على مخطوط الرحبية في الفرائض (1180-1766م)

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم.

مقدمة : وبعد فموضوع النسب من المواضيع التي اكتسبت أهمية كبيرة من الناحية الفقهية والاجتماعية. ودونت فيها كتب ورسائل عديدة. وقد حدد الفقهاء وسائل إثبات النسب في الشريعة والتي من أهمها والمتفق عليها الفراش والإقرار والشهرة أو الاستفاضة. والمقصود هنا بالنسب هو كما في اصطلاح الفقهاء " القرابة وهي الاتصال بين إنسانين بالاشتراك في ولادة قريبة أو بعيدة" (1). وجُعل النسب إلى شعوب وقبائل وما إليها من فصائل وعشائر لغرض التعارف لا التفاخر. قال تعالى" يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير." (الحجرات،13). ولما كان للنسب أهمية كبيرة في توثيق أواصر المجتمع فقد حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على تصحيح الأنساب في عدة أحاديث منها قوله صلى الله عليه وسلم " ومن ادعى قوماً ليس له فيهم نسب فليتبوأ مقعده من النار" (2).

بين يدينا وثيقة صغيرة الحجم عظيمة الشأن، وهي قيد نسخ على منظومة الفرائض المسماة بالرحبية نسبة إلى ناظمها للإمام موفق الدين أبو عبد الله محمد بن علي الرحبي الشافعي المتوفى سنة سبع أو تسع وسبعين وخمسمائة للهجرة (3) والتي نسخها لنفسه الشيخ صالح بن سيف العتيقي أيام شبابه. والمنظومة الرحبية تعتبر من أمهات القصائد التعليمية الشرعية والتي تحدد أحكام المواريث كما قال في مطلعها:

أسباب ميراث الورى ثلاثة كلٌ يفيد ربه الوراثة

وهي نكاح وولاء ونسب ما بعدهن للمواريث سبب

ثم أتى بعد ذلك على أصناف الوارثين على هذا التقسيم وحصصهم في دقةٍ متناهية جعلت هذه المنظومة وشروحها من أهم مراجع المواريث عند الفقهاء (4). وقد نسخ صالح بن سيف العتيقي هذه المنظومة ضمن مجموع يحتوى على عدة مخطوطات في علوم مختلفة، نسخت في أوقات متقاربة وأكثرها في سنة 1180 (1766م).

وقيود النسخ والتملك وغير ذلك على المخطوطات من أهم وسائل التعريف بالمخطوط، فهي تعين اسم الناسخ ونسبه وتاريخ النسخ وتعين على تحديد مصداقية المخطوط من الناحية التوثيقية والعلمية. ولذا تكتسب دراسة القيود أهمية خاصة في تحقيق المخطوطات وإخراجها.

النص: "تمت النسخة المباركة بعون الله وحسن توفيقه ليلة الجمعة الثالث والعشرون من شهر جمادى الآخرة سنة 1180 من هجرته صلى الله عليه وسلم على يد مالكها وكاتبها لنفسه الفقير الضعيف عبده صالح بن سيف بن حمد بن محمد العتيقي نسباً النجدي بلداً الحنبلي مذهباً غفر له ولوالديه ولمشائخه آمين .

اللهم صلي على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم والحمدلله رب العالمين"

 

قيد نسخ وتملك للشيخ صالح بن سيف العتيقي للمنظومة الرحبية في الفرائض

الكاتب: صالح بن سيف بن حمد بن محمد العتيقي

المالك: صالح بن سيف بن حمد بن محمد العتيقي

التاريخ: 23 جمادى الآخرة سنة 1180 الموافق 26 نوفمبر 1766م

مكان النسخ: لعله في مدينة المبرز من الأحساء حيث كان يقيم الكاتب ذلك الوقت

المصدر: مكتبة معهد المخطوطات العربية بالكويت(حالياً مكتبة المخطوطات)- جامعة الكويت (مصوراً عن مكتبة خاصة في الكويت سنة 1989م والمخطوط ضمن مجموع برقم 7165 وهو من مخلفات الشيخ عبدالله بن الشيخ صالح بن سيف العتيقي). والوثيقة في الورقة 113منه.

الفوائد:

1- إثبات إتمام النسخة المخطوطة من الكتاب بما يفيد ارتياح القارئ لمصداقيتها من حيث المحتوى وخلوها من النقص المخل.

2- اعتراف الكاتب بفضل الله تعالى وتوفيقه لنسخ الكتاب عندما أثبت أن ذلك تم بعون الله وتوفيقه، وبذلك يبعد عن نفسه ما قد يعتري الإنجاز من عجب وغرور.

3- يفيد النص اهتمام صالح بن سيف العتيقي بدراسة علم الفرائض والمواريث ضمن علومٍ متعدده تميز بها. فأثبت أنه نسخها لنفسه وأنه هو مالكها. وقد تجشم عناء تحصيل الورق والحبر ونسخ المخطوط لنفسه دون توجيه من أحد.

4- خلق التواضع الذي جبل عليه صالح بن سيف مثل كثير من أقرانه العلماء في ذلك الوقت حيث حرص على إثبات صفة "الفقر والضعف" لنفسه مباشرة بعد إثبات "التملك والكتابة" ، وهي مقابلة لا تخلوا من بلاغة في التعبير.

5- إثبات العبودية لله سبحانه وتعالى التي هي قمة ما يتشرف به المسلم وتقديمها على اسم الكاتب مباشرة.

6- التسلسل المنطقي للتعريف بالكاتب والمتعارف عليه في ذلك الوقت.فبدأ بلقبه ولقب آبائه وأجداده وهو "العتيقي" وأقر أن هذا اللقب متوارث لديهم وكاف ٍللدلالة على النسب (5)، وثَنىَ بالنجدي للدلالة على البلد، وثَلثَ بالحنبلي للدلالة على المذهب الفقهي. ويلاحظ أن الكاتب أثبت في هذا المخطوط توضيح نسبه لمناسبة لطيفة وهي أن موضوع المخطوط هو في الفرائض والمواريث وقد جاء في صدر المنظومة ما يعدد أسباب الإرث من نكاح وولاء ونسب. فأثبت الكاتب في قيد التملك ما يؤكد أن اللقب العتيقي جاء عن طريق النسب حتى لا يذهب ظن القارئ إلى تأويلات أخرى مثل الولاء أو الحلف كما هو شائع عند العرب.

7- شهرة نسب آل عتيقي في ذلك الوقت (قبل قرنين ونصف من الزمن) بما يغني عن زيادة التعريف، وقد استغنى الكاتب بقوله " العتيقي نسباً" عن زيادة التعريف الذي يلجأ إليه الشخص عندما يكون غريباً أو مجهول النسب أو عضواً في تجمع قبلي يحتاج معه لمزيد من التعريف (6). أو أن يعيش في بلد تشتبه فيها الألقاب بما يحتاج معه إلى زيادة تعريف كانتساب بعضهم بلقب "العتيقي الصديقي"(7).

فائدة- شهرة النسب العتيقي بالتواتر والوثائق:

لما كان النسب إلى العتيق أبي بكر الصديق رضي الله عنه هو المشهور والمستفيض عند أبناء الأسرة بالتواتر الموثق، وعليه يحمل مقصد الشيخ صالح بن سيف العتيقي في إثبات لقبه ونسبه. ولما كان كل من الإقرار و الشهرة المتواترة من أهم الوسائل الشرعية المعتبرة في إثبات النسب فإنه من المناسب سرد الأدلة على إقرار أبناء الأسرة المتواتر حيث أنه يفسر ويؤكد مقصود الكاتب في هذه الوثيقة. وهي كثيرة فاخترنا منها ما يناسب المقام كما يلي.

أولا: ورد من محاورات صالح بن سيف العتيقي مع أقرانه ما يفيد هذه الشهرة والاستفاضة كما جاء في تقريضه للفواكه الشهية بشرح البرهانية لمحمد بن علي بن سلوم وذلك سنة1214 -1798م (8) ":

هو ابن سيف صالح في ودهإرثٌ له فيما مضى عن ماجدِ

ذاك العتيقي الحنبلي بلا خفا يرجوا بظهر الغيب دعوةَ ماجدِ

 

ثانياً: من شهرة هذا النسب في جميع مواطن استقرار الأسرة أن حفيدة الشيخ صالح وهي المصونة منيرة بنت الشيخ عبدالرحمن بن الشيخ صالح العتيقي (1250-1325،1834-1907م تقريباً) قد استدعت الشيخ صالح والشيخ أحمد ولدي الشيخ محمد بن أحمد العامودي البكري للتعريف بها وبنسبها عندما أرادت الإقرار بوقفها المشهور في مكة المكرمة وذلك في سنة 1306هـ (1888م). والوثيقة المتضمنة ذلك معتمدة من الحاكم الشرعي بمكة المكرمة وهي مشهورة ومشروحة في مقال: "منيرة بنت الشيخ عبدالرحمن بن الشيخ صالح العتيقي" فيراجع (9). ومن الجدير بالذكر أن العمودي أصلهم من اليمن حيث كان لآل عتيق (العتيقي) تاريخ موثق. ذكر ارتباط الأسرتين في النسب السيد علي عبدالكريم الفضيل في "الأغصان" نقلاً عن مشجر أبي علامة الرسي (ت 1044)، ذكرهم أبو علامة بلقب آل عتيق أو بني عتيق وتحدث عن كثرة عددهم فهم قبيل معروفٌ قديماً في نواحي اليمن.وذكر ابن الديبع الزبيدي (بغية المستفيد في أخبار مدينة زبيد-المخطوطة التيمورية) مشاركة بني عتيق في أحداث عام 892 هجري في اليمن. وكان وقتها للقرشيين عصبية قوية في بعض أنحاء اليمن وأخبار وثقها مؤرخو ذلك العصر مثل ابن الديبع الزبيدي ومن قبله علي بن الحسن الخزرجي. وهذه القبيلة"آل عتيق" أصلها من المدينة المنورة من ذرية عبدالله بن محمد (أبو عتيق) بن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه. ينتسب إليها خلق كثير وسلالات علمية بالمشرق والمغرب يشتركون في صفة "المشايخ" التي أكرمهم الله تعالى بها طلباً للأجر والثواب وابتغاء الدار الآخرة. وقد ورد الانتساب بلفظ "العتيق"  في عدد من  النصوص الصادرة عن قدماء أسرة العتيقي النجدية مما يؤكد مقصود الشيخ صالح بقوله "العتيقي نسباً". ويؤكد ذلك ما أثبته الشيخ محمد بن عبدالله ابن حميد في "السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة" عن نسب الجد سيف العتيقي أن الياء التي في آخر"العتيقي" هي ياء نسبة. 

ثالثاً: استقر كثير من أفراد أسرة العتيقي في الكويت، منهم أولاد الشيخ صالح بن سيف العتيقي،

ومنهم العالم الحنبلي الشيخ عبدالعزيز بن حمد بن سيف العتيقي والذي تلمذ عليه الشيخ أحمد بن محمد بن سالم العتيقي وحمد بن عبدالمحسن بن منصور العتيقي وأخوه سليمان. وقد تزوج أحمد بن محمد بن سالم العتيقي (ت 1290 -1873م تقريباً) من هيا بنت الشيخ عبدالعزيز بن حمد العتيقي وأنجب منها بناته حصة ولولوة. ثم تزوجت حصة من حمد بن عبدالمحسن وأنجبت أولادها الملا عبدالله وعبدالعزيز والملا محمد. وتزوجت لولوة من أخيه سليمان بن عبدالمحسن وأنجبت فاطمة. بعها تزوج الملا عبدالله بن حمد من فاطمة بنت عمه سليمان وبنت خالته لولوة وأنجب منها ولده سالم.

وقد ثبت لدينا رواية النسب عن فاطمة بنت سليمان وهي سليلة هؤلاء الشخصيات والعلماء فأجدادها عبدالمحسن بن منصور وأحمد بن محمد بن سالم وجدها الأعلى الشيخ عبدالعزيز بن حمد وأبوها سليمان الذي تلمذ عليهم وعاصرهم. قال العم عبدالرحمن بن سالم العتيقي وهو عميد الأسرة في الوقت الحالي ما نصه " حدثتني جدتي- وهي فاطمة بنت سليمان بن عبدالمحسن العتيقي رحمها الله وهي امرأة متدينة وحافظة للقرآن أنها وعن أبيها وجدها أخبراها أنهما من ذرية أبي بكر الصديق رضي الله عنه" (10)انتهى. وفاطمة ولدت على وجه التقريب سنة 1275 (1858م) وتوفيت في 1362 تقريباً (1943م). وقد أكد العم عبدالرحمن سالم العتيقي ذلك في عدة مناسبات منها إفادة موثقة بأن النسب إلى العتيق أبي بكر الصديق هو ما يعتقده والده سالم بن الملا عبدالله العتيقي( 1882-آخر 1962م) (11).

رابعاً: وفي نجد وعلى وجه التحديد إقليم سدير استقرت عدة فروع من عائلة العتيقي وانتهت مرجعيتهم إلى الشيخ إبراهيم بن محمد بن سليمان العتيقي قاضي المجمعة في وقته ولمدة ثلاثين سنة(1285-1315). وكان حفيده عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز العتيقي (1300-1388، 1882-1969م) ممن درس على يد الشيخ إبراهيم حيث أنه تربي في بيته حتى سن الشباب، ثم انتقل للدراسة في مصر على يد الشيخ رشيد رضا صاحب المنار وتقلد بعد ذلك عدداً من المناصب والأدوار القيادية والدعوية في البحرين وجنوب شرق آسيا والهند ومكة المكرمة وفي المجمعه ثم في الكويت. وكان الشيخ عبدالعزيز بن محمد العتيقي من رواد التعليم النظامي الحديث كما هو معروف من سيرته. وخلفه في ذلك ابنه الأستاذ محمد رحمه الله وابنته الأستاذه موضي أول خريجة كويتية من الأزهر الشريف. وكان الشيخ عبدالعزيز مع قريبه سالم العتيقي مرجع العائلة في موضوع النسب والمواريث كما هو مشهور (12). وقد حرص الشيخ عبدالعزيز العتيقي على تعليم أبنائه نسبهم الصحيح، فأخبر به ولده محمد (1928-2007م) والذي بدوره وثق ذلك كتابة عن والده الشيخ عبدالعزيز بقوله:" والذي سمعت منه أن أسرتنا تنتسب إلي أبي بكر الصديق رضي الله عنه "(13). ونقلَت مثل ذلك الأستاذة موضي(ولدت 1933م) بخطها حيث قالت: "كان والدي عبدالعزيز محمد العتيقي رحمه الله دائماً يذكر لي بأن عائلتنا تنتسب للصحابي الكبير أبي بكر الصديق رضي الله عنه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم" (14).

خامساً: وبعد وفاة كبار شيوخ الأسرة في الستينات والسبعينات من القرن العشرين الميلادي بقي من المعمرين في الكويت محمد بن سيف العتيقي(1901-أواخر 1998م) الذي كان موجوداً يوم حضر للكويت الباحث الانجليزي كارتر سنة 1982م وأراد أن يوثق شجرات أنساب العائلات التجارية في الكويت، وذكر في كتابه من فروع الأسرة آل سالم وأبناؤه عبدالرحمن وعبدالله ومحمد وأحفادهم وآل سيف بن علي وأبناؤه وأحفاده. وقام أبناء الأسرة في ذلك الوقت بمراجعة محمد بن سيف العلي العتيقي فأفاد بانتساب الأسرة إلى العتيق أبي بكر الصديق رضي الله عنه (15) وذلك قبل ثلاثين سنة في 1982 ونشر الكتاب سنة 1984 بعنوان Merchant Families of Kuwait", R.L. Carter". كما وثق إقراره بهذا النسب العم  سليمان بن محمد بن سيف العتيقي (16) .

سادساً: لما كان المرحوم خالد بن عبداللطيف العلي العتيقي(1920-2001م) من المهتمين بعلم الأنساب في الكويت وله قيد تملك على كتاب "جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد" للشيخ حمد الجاسر رحمه الله، فقد قام بتوثيق نسب الأسرة بإمضائه حيث قال: "إن نسب العائلة يرجع إلى الصحابي الجليل أبو بكر الصديق حيث توارد هذا الكلام على مر السنين بانتسابنا إليه"(17). كما وثق إقراره بهذا النسب العم أحمد بن عبداللطيف العلي العتيقي (18) .

سابعاً: قام المرحوم فهد محمد صالح المنصور العتيقي(1921-2010م) بتوثيق نسب الأسرة وشجرة العائلة منذ السبعينات والثمانينات في القرن العشرين الميلادي. وكان رحمه الله من الرجال الأشداء والأقوياء في الحق ومن المطلعين على المنهج العلمي في التوثيق حيث تقلد منصب وكيل وزارة العدل المساعد فترة من الزمن. وقد نقل عنه إخوانه نسب الأسرة موثقاً. قال المرحوم داود محمد صالح العتيقي(1933-يونيو 2002م) " إن أول مشروع لتوثيق نسب العتيقي قام به أخي فهد محمد صالح العتيقي شفاه الله، والذي حصل على وثائق كثيرة لأسرتنا. والنتيجة التي توصل إليها وسمعناها منه منذ أكثر من ثلاث عشرة سنة أن أسرتنا يرجع نسبها إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه." (19). وقال العم حمد محمد صالح العتيقي " بالنسبة لما ذكر في أسرة العتيقي وربطها بسيدنا أبو بكر الصديق هو ما كان يرويه لنا أخي فهد محمد العتيقي ومن مدة طويلة عندما كان يعد شجرة العائلة" (20).

خلاصة: أوضحنا فيما سبق شهرة أو استفاضة نسب آلعتيقي إلى أبي بكر الصديق التيمي القرشي من خلال التواتر الموثق بوثائق وإفادات متعددة ومتعاقبة تمتد إلى قرنين ونصف من الزمان يتوارث العلم بها أبناء الأسرة جيلاً بعد جيل فأصبحت حجةً على الكافة. وتشتمل صفحة السيرة والنسب في موقع آلعتيقي على مزيد من الدراسات والتفاصيل عن الأجيال السابقة.

8- مسارعة الكاتب العتيقي إلى الدعاء بالغفران بعد إتمام كتابة المخطوط تحسباً من النقص الذي قد يعتري عمله. واعترافه بفضل والديه ومشائخه ودعائه لهم في ذات المقام بما يليق بمناسبة العلم الذي تعلمه والتربية السامية التي تحلى بها.

هذا ما تيسر من فوائد الوثيقة عسى الله أن ينفعنا بما علمنا ويجنبنا مواطن الزلل. وصلى الله عل سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

صدر في صفر 1434- يناير-2013 . وتم التحديث في رجب 1437-أبريل 2016

الهوامش:

(1) هذا المصطلح لتعريف النسب دارج بين فقهاء المذاهب وعلى وجه الخصوص متأخري الحنابلة الذين كانت كتبهم متداولة لدى صالح بن سيف العتيقي وأقرانه. والتعريف الذي ذكرناه مشتق من "نيل المآرب بشرح دليل الطالب" . ينظر على سبيل المثال(د. محمود محمد حسن " النسب وأحكامة في الشريعة الإسلامية والقانون الكويتي. "جامعة الكويت 1999. وقد فصل المؤلف في إثبات النسب بالإقرار والشهرة أو الاستفاضة.

(2) الحديث رواه البخاري في صحيحه برقم 3508.

(3) لم يرد عنوان المخطوط ولا اسم مؤلفه في فهرس مكتبة المخطوطات بجامعة الكويت، فيستدرك.

(4) وقد طبعت المنظومة الرحبية عدة مرات ولها شروح متعددة أهمها "الفوائد الشنشورية في شرح المنظومة الرحبية " للشيخ عبد الله بن محمد الشنشنوري الشافعي المتوفي سنة (999هـ)، "شرح الرحبية" للشيخ محمد بن محمد بن أحمد بن بدر الدين الدمشقي المصري الشافعي سبط جمال الدين عبد الله بن خليل بن يوسف المارديني المتوفي سنة (907هـ).

(5) وقد استمر هذا النمط من الانتساب عند الأسرة بلقب العتيقي منفرداً على مدى أربعمائة سنة دون أي تغيير، كما ورد في آلاف الوثائق.

(6) ومن قبله كان والده سيف العتيقي يعرف بهذا النسب منفرداً كما ورد في وثائق متعدده بخطه وبخط الموثقين المعاصرين له في سدير. كما عرفت باسم "العتيقية" عقارات الأسرة المتوارثة أباً عن جدٍ في بلدة حرمة وبلدة جلاجل في سدير، ومن ثم فيد "العتقا" بالجمع في المجمعة.

(7) جاء مثل ذلك في قيد تملك باسم عبداللطيف الشريف العتيقي الصديقي على مخطوط الأسباب والعلامات المحفوظ بمكتبة "قرم" لمؤلفه نجيب الدين السمرقندي مورخاً تملكه في آخر محرم 942هـ (يونيو 1535م).

(8) المصدر : وثيقة رقم(21) تقريظ الشَّيخ صالح بن سيف العتيقي لكتاب "الفَواكه الشهيَّة في حلِّ قلائد البرهانية" تأليف الشَّيخ محمد بن سلّوم التَّميمي. موقع العتيقي Alateeqi.com

(9) موقع العتيقي Alateeqi.com، صفحة الشخصيات.

(10) وثق هذه الرواية السيد أكرم بن عبدالرحمن العتيقي في 16/10/2011م. وكان  سليمان بن عبدالمحسن يتردد على والده الذي يسكن المجمعة. وأما جد فاطمة الآخر أحمد بن محمد بن سالم فقد استوطن الكويت فترة ولكنه كان يتردد على المجمعة. فمن المحتمل أن الجد المقصود في المجمعة هو الشيخ أحمد بن محمد بن سالم العتيقي حيث فرص لقاء حفيدته به أكبر، وإن كان احتمال لقاؤها بالجد الآخر عبدالمحسن بن منصور لا يمتنع فالزيارات كانت مستمرة بين فرعي الأسرة في الكويت والمجمعة وما زالت.

(11) من وثائق أسرة العتيقي

(12) من ذلك أن سالم العبدالله العتيقي وعبدالعزيز بن محمد العتيقي استدعيا للشهادة في تحديد الوارث لمنيرة بنت حمد بن الشيخ عبدالعزيز بن حمد العتيقي المتوفاة سنة 1375-1956م، وثيقة مستخرجة نسختها من وزارة العدل بالكويت.

(13) من وثائق أسرة العتيقي.

(14) من وثائق أسرة العتيقي.

(15) نقل هذه الفائدة عدد من شخصيات الأسرة منهم د. عماد محمد العتيقي والسيد معاذ طارق سيف محمد العتيقي.

(16) من وثائق أسرة العتيقي.

(17) من وثائق أسرة العتيقي.

(18) من وثائق أسرة العتيقي.

(19) من وثائق أسرة العتيقي.

(20) من وثائق أسرة العتيقي.

Top