موقع العتيقي

عدد الزوار:951

موقع العتيقي

موقع العتيقي:10 نوفمبر2017 تم اضافة مقال وثيقة رقم 54: غقد تضميم نخل عثمان بن موسى في بلد حرمه إلى منصور بن ناصر العتيقي ، وسبق اضافة مقال مشترى محمد عبدالله المديرس من الشيخ صباح الجابر بيتاً في محلة عنزة بالكويت ، وسبق إضافة وثيقة رقم (52): هبة سلما البتيري وبناتها لعلي بن موسى في 1176(1762م) : صفحات مجهولة من تاريخ بلد حرمة في سدير قبل العصر السعودي

وثيقة رقم(46) عقد مغارسة ومساقاة نخل"سعة الله" من التركي إلى العتيقي

وثيقة رقم(46) عقد مغارسة ومساقاة نخل"سعة الله" من التركي إلى العتيقي

 

مقدمة: وثيقة اليوم وموضوعها عقد مغارسة لعقار في بلد المجمعة من بلدان سدير بنجد. والعقار يسمى "سعة الله" ويقع في طرف المجمعة على الشارعِ الرئيسي الذي يفصلها عن حرمة (وادي مجرى الباطن) ، وذلك مقابل عقار الفرحانية ملك آل عتيقي. وفي النص معلومات جغرافية هامة تتعلق بالمجمعة وبيانات عن أنواع النخل المعروف قديماً.

 

النص:

"بسم الله الرحمن الرحيم

موجب سطره وتحريره وإثباته وتقريره، هو أن تركي بن عبد الرحمن بن تركي حال كونه صحيح العقل والبدن نافذ التصرف، أقر طائعاً مختاراً أنه باع ما اشترى من أخويه عبد المحسن وعبد الله من مغارستهم من سعة الله بجميع حقوقه الداخلة فيه والخارجة عنه.

وذلك بعد ما تقاسموا أبناء عبد الرحمن بن تركي مغارسة سعة الله، وخص عبد المحسن وعبد الله نصيبهما في المقرات القبلية، وهو نصف الغراس، يحدها من قبلة السوق العابر ومن شمال مجرا الباطن ومن شرق الحبس الذي بينه وبين الشرقي ومن جنوب السوق سوق البير الذي بينه وبين نصيب عبد الرحمن وإبراهيم.

على عبد العزيز بن محمد العتيقي وأخيه إبراهيم بثمن معلوم قدره مائتان وستون ريال فرانسه.

أقر البائع بالبيع وبلوغ مائة من الثمن، ومائة وستون مؤجلة، ثمانون يحلن انسلاخ جمادى أول من سنة 1284، وثمانون يحلن انسلاخ جمادى أول من سنة 1285.

والخمس النخلات الجواب وهن سلجة الذي تلي البركة من قبله، والحلوة الذي تليها من قبله، والمقفزية الذي تلي مطلاع اللزا والذاوية التي تلي المقفزية من قبله، والصفرية التي تليها من قبله، تبعاً للمقرات المزبورة، نصيب العامل منهن تبعاً للمبيع.

وصدق البائع المشتريين، فبموجب ذلك انتقل النصيبان المبيعان للمشتريين ولمن يأت من جهتهما ملكاً ثابتاً وحقاً لازماً، وأقر البائع أنه لم يبق له في المبيع حق ولا مستحق ولا دعوى ولا طلب.

شهد على ذلك صالح بن منصور العتيقي ومحمد بن عبد الرحمن بن تركي، وشهد به وأثبت شهادة الشاهدين، وحكم بصحة البيع ولزومه بعد سؤال من له ذلك، وأملاه عثمان بن علي بن عيسى.

وكتبه بأمره وأملاه وشهد به عبد الله بن محمد الفاخري.

حُرر في تاسع جمادى أول من سنة 1283 ثلاث وثمانين، وصلى الله على محمد وآله وسلم."

 

 

 

 الوصف:  وثيقة شرعية لعقد مغارسة في عقار؛ وهو المسمى "سعةالله"

 

المصدر: خزانة المرحوم محمد بن عبدالعزيز العتيقي بالكويت.

 

الموثق : الشيخ عثمان بن علي ابن عيسى (إملاءً)

 

الكاتب: عبدالله بن محمد الفاخري

 

التاريخ : 9 جمادى أولي 1283 هجرية الموافق 18 سبتمبر 1866م

 

البائع : تركي بن عبدالرحمن ابن تركي

 

المشتري: عبدالعزيز بن محمد العتيقي وأخوه الشيخ إبراهيم العتيقي

 

 عنوان العقار:  بلد المجمعة باقليم سدير النجدي

 

 الشهود :  صالح بن منصور العتيقي ومحمد بن عبد الرحمن بن تركي وعبدالله بن محمد الفاخري

 

الأختام : ختم القاضي عثمان بن علي ابن عيسى (1)

 

الفوائد:

 

 1.  المغارسة في الشرع- قال في الإقناع (2): " المساقاة: دفع أرضٍ، وشجر له ثمرٌ مأكولٌ لمن يغرسه، أو مغروسٍ معلوم لمن يعمل عليه، ويقوم بمصلحته، بجزءٍ مشاع معلوم من ثمرته".." وإذا ساقاه على ودي (صغير) نخل، أو صغار شجرٍ إلى مدة يحمل فيها غالباً بجزء من الثمرة، صح.". وهنا تعتبر المغارسة نوع من المساقاة وهو قسم من التعريف السابق. وتم التعبير عن المغارسة بالمساقاة لشمولها الأرض البكر والشجر المغروس أصلاً. فالعقد الذي أمامنا يشتمل على دفع شجر مغروس لمن يعمل عليه لأن الشجر قائم. وباع التركي حق المغارسة إلى العتيقي بالثمن المذكور وهو مئتان وستون ريال فرانسا.

 

2. وفي العقد ما يفيد جواز تقسيط الثمن فمنه مائة ريال حالة دفعت في وقته، ومنه ثمانون تدفع بعد سنة، وثمانون أخرى تدفع بعد سنتين.

 

3. وعقود المساقاة والمغارسة نوع من الاستثمار، يستثمر صاحب الأرض ملكه، ويستخدم العامل جهده. وتأتي المساقاة في وثائق سدير أحياناً بلفظ "التضميم". فيقال" ضضم زيدٌ عمراً نخله بالربع أو الثلث" حسبما يتفق عليه. وتأتي أحياناً بلفظ "قضب" بتشديد الضاد، وهي بمعنى قبض أي مكنه من قبض الأرض والتصرف فيها. فإذا صلح ناتج المساقاة وأجمل بالثمر فللعامل أن يكمل عقده لدورات زمنية أخرى وله أن يبيع مغارسته أو "تعابته" كما تسمى أحياناً. وذلك بثمن يحدد بالقيمة السوقية لمصلحة العامل الجديد المرتقبة من نصيب المغارسة والمساقاة. وتطبق الشروط والحصص المتفق عليها. وهذا ما حصل في هذا العقد.

 

4. ومن الفوائد أن التركي قد التزموا بما دخلوا فيه من مغارسته لنخل "سعة"، واستثمروا فيه مدة حتى صارت له قيمة سوقية مجزية. فالتركي تعاقدوا على مغارسة سعت الله من أصحاب الأرض وهم الصناع أو آل الصانع وذلك عام 1271. وكان الشرط أن يكون للعامل نصف الثمر وعليه عمل الحبس والبناء وإجراء المسيل وعمار البير، ثم باع الأخوان عبدالمحسن وعبدالله التركي نصيبهم من المغارسة لأخيهم تركي الذي باع بدوره مغارستهم للعتيقي كما في هذه الورقة وغيرها(3).

 

5. والمغارسان عبدالعزيز بن محمد وأخوه إبراهيم كانا من كبار المستثمرين في المجمعة وحرمة وكانا يمارسان الأعمال مشاركة بينهما (4). وذلك امتداداً لنشاط والدهما محمد بن سليمان. ووجه اهتمامهما بسعة الله أن عقارهما الكبير المسمى بالفرحانية أو "فيد العتقا" يقع مقابل سعة الله. وفصل بينهما الوادي. فالفرحانية تقع أيضاً في "سفالة المجمعة" أي الأرض المنخفضة منها المقابلة للوادي، وهو المشار إليه في العقد بمجرى الباطن الذي يحد سعةالله من جهة الشمال(5).

 

 6.  والوثيقة غنية بالمعلومات الجغرافية والمصطلحات الزراعية، فإضافة إلى مجرى الباطن يحد العقار سوقان هما السوق العابر وسوق البير. فكانت المنطقة "سفالة المجمعة" في الماضي منطقة تجارية عامرة. وكذلك الحبس وهو فاصل ترابي يقسم العقار، واللزا وهو بركة تجميع الماء (6). كما يحتوي النص على بعض أنواع النخيل المشمولة بالعقار وهي الحلوة والخضرية والصفرية والمقفزية والذاوية.

 

 

صورة تذكارية أمام أرض سعة الله عام 1994م. من اليمين المرحوم سليمان الأحمد العتيقي-عماد محمد العتيقي-المرحوم محمد عبدالعزيز العتيقي

 

وكتب د عماد بن محمد العتيقي

 

رجب 1436- مايو 2015م

 

الهوامش:

 

 (1)  تولى الشيخ عثمان بن علي ابن عيسى القضاء في المجمعة وسدير من 1268-1285 (1851-1868م) وهو من العلماء الأفاضل، ويتضح من وثيقتنا دقته في توثيق التفاصيل، وسعة علمه واطلاعه.

 

وترجمته عند عبدالله بن عبدالرحمن البسام في " علماء نجد خلال ثمانية قرون"، ج5، ط 2، 1419.

 

 (2)  شرف الدين موسى بن أحمد الحجاوي" الإقناع لطالب الانتفاع" تحقيق د. عبدالمحسن بن عبدالله التركي، ج2. دارة الملك عبدالعزيز 1423-2002م.

 

 (3)  خزانة المرحوم محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز العتيقي بالكويت.

 

 (4)  يذكر أن عبدالعزيز بن محمد العتيقي هو والد فرع آل عبدالعزيز العتيقي الموجودين اليوم في الكويت. توفي عام 1299. وإبراهيم بن محمد العتيقي هو والد فرع آل إبراهيم العتيقي الموجودين اليوم في المملكة العربية السعودية والكويت. وتولى القضاء في سدير بعد الشيخ عثمان بن علي ابن عيسى من 1285-1315. ولابراهيم العتيقي عدة تراجم آخرها في كتاب"السلالة البكرية الصديقية- التاريخ والأنساب والمشاهير" الجزد الثاني. 2014م. إعداد أحمد فرغل الدعباسي البكري الصديقي.

 

(5) حول مزارع المجمعة القديمة ينظر عبدالكريم بن حمد الحقيل "المجمعة".1413

 

(6) خالد بن منصور بن محمد العتيقي "معجم المصطلحات الزراعية الدارجة قديماً في نجد" http:// Alateeqi.com

 

 

Top