موقع العتيقي  موقع العتيقي

عدد الزوار:79

 موقع العتيقي

موقع العتيقي:23 نوفمبر 2021 تم اضافة مقال: عرب إيران الأواخر: قراءة في المصادر التاريخية لما قبل ثلاثة قرون - تحقيق تاريخ دخول الهولة إلى الخليج، وسبق اضافة:  مدرسة سيف العتيقي بين النسبة المترددة والموقع المجهول , واضافة  روابط عرب الخليج قبل ثلاثة قرون: قراءة في النصوص والوثائق والوقائع (العلاقة بين العُتوب والنُصور والهولة) ، واضافة وثيقة (60) مشترى علي بن محمد الثاقب بيت صالحة بنت إبن رزق في محلة العتيقي بالكويت (تحقيق أسماء مؤسسي بعض مساجد الكويت)

عرب إيران الأواخر: قراءة في المصادر التاريخية لما قبل ثلاثة قرون

عرب إيران الأواخر: قراءة في المصادر التاريخية لما قبل ثلاثة قرون

(تحقيق تاريخ دخول الهولة إلى الخليج)

                                                            ربيع الثاني 1443/نوفمبر 2021م

أ. د. عماد محمد العتيقي

نشرت مجلة الدارة دراسةً عن عرب إيران قبل ثلاثة قرون (1)، وتحديدًا في العصر الصفوي والصفوي - الأفشاري، ويشمل ذلك جميع العرب سواء كانوا مستقرين أو بدوًا رحلاً حيث كانوا منتشرين في سائر مناطق إيران وولاياتها من خراسان في الشمال الشرقي إلى خوزستان في الجنوب الغربي، واتضح أن نسبة كبيرة من العرب تطرقت إليهم مصادر ذلك العصر وبخاصة كتاب (تحفة الشاهي) الذي صنفه ميرزا محمد حسين، مستوفي الممالك للمملكة الصفوية في عصرها الأخير، وهو وثيقة نادرة عن طوائف إيران في ذلك الزمن.

وتبين أن كثيرًا من قبائل عرب الفتح لم تزل في زمن الدراسة في مناطق متفرقة من إيران، وأن حكومات إيران المتعاقبة مارست سياسة إحلال واستبدال للسكان ترتب عليه تغيرات في التركيبة السكانية في مناطق متعددة.

تطرق البحث إلى عدد غير قليل من العشائر العربية أو العربية الأصل في مناطق إيران المختلفة. ففي فارس استعرض صاحب (التحفة) طوائف العرب على ساحل الخليج ما بين كوه مبارك وكنقون (الهولة)، وأرجع أصولهم إلى العرب القادمين من الكوفة، والسكان الأصليين، والبلوش المستوطنين هناك، وأوضح أنهم اختلط بعضهم ببعض حتى لا يمكن التفريق بينهم.  ولغة هذه الطوائف هي العربية واللارستانية والبلوشية على نفس الترتيب، ولكن الغالب عليهم اللغة العربية لتكرر الهجرات من الجزيرة العربية، والتي أثبتها الباحث في الدراسة، كما أوضح أن السكان الأصليين والبلوش يرجعون أيضاً إلى أصول عربية.

ثم استعرض صاحب التحفة عرب بو شهر البو مهير، وأهل جناوة، وعرب الدورق بني كعب، وانتقل بعد ذلك إلى الحديث عن عرب الأهواز بني كعب ومولاي حويزة (آل مشعشع) وتوابعهم من البدو وهم آل حماد وبنو شمر، ثم انتقل إلى الحديث عن طوائف العرب في عمق فارس المعروفين بعرب الأغا خاني وتحدث عن سعة بلادهم وكثرتهم. وأوضح الباحث أن هذه الطوائف تفرع منها لاحقاً الطوائف المعروفة بعرب جبارة وعرب شيباني وعرب الباصري (البصري).

 وتطرق صاحب التحفة إلى عرب خراسان وأفاد أنهم ينقسمون إلى عرب مِشمُست، عامري، وزنكوي. واستدرك الباحث على التحفة عدداً من الطوائف العربية في إيران وردت في مصادر أخرى مثل: المَنصوري، الخُزاعي، الشِهبازي، الدُبيسي، الكَرائي (القرائي)، الكِلابي، والنَخعي، وطوائف عربية أخرى في كرمان، وخراسان، وسجستان، وفارس، ولارستان.

يعتبر البحث مدخلاً مناسباً لتتبع الديمغرافيا الجغرافية لطوائف العرب القديمة في إيران، فعلى سبيل المثال اتضح أن هجرة الهولة من العراق إلى إيران كانت ما بين القرنين السادس والسابع الهجريين، وليست متأخرة إلى النصف الثاني من القرن الحادي عشر/السابع عشر الميلادي كما ورد في بعض المراجع، التي شملت في ذلك كافة طوائف الهولة المعروفة (2)، والتي يحتاج تتبع هجراتها إلى دراسات مستفيضة تأخذ بالاعتبار خصوصية كل طائفة ومصدر قدومها. إن عتاقة وجود الهولة في سواحل فارس ولارستان قبل القرن الحادي عشر/ السابع عشر الميلادي ثابتة ومستفيضة في المصادر التاريخية وأدب الرحلات، وذلك منذ دخول البرتغاليين المنطقة في القرن العاشر/السادس عشر الميلادي (3)، ولكن مستوفي الممالك في تقريره آنف الذكر وضع حداً أقدم لها بما أوضحناه أعلاه في دراستنا عن عرب إيران الأواخر.

 

الهوامش:

  1. العتيقي، عماد بن محمد" عرب إيران الأواخر: قراءة في المصادر التاريخية لما قبل ثلاثة قرونالعدد الثالث، السنة 45، ذو القعدة 1440/ يوليو 2019م. رابط البحث من موقع الدارة  
  2. على سبيل المثال انظر: القاسمي، سلطان "من هو الهولي"، منشورات القاسمي، الشارقة، 2021م، ص 13-16. أرجع المؤلف طوائف الهولة بشكل عام إلى تحالف المنتفق! وجمعهم  في هجرة واحدة من العراق إلى ساحل الخليج معللاً ذلك بحادثة حصلت من الدولة العثمانية سنة 1079/ 1668م، الأمر الذي ينقصه كثير من الاستدلال والتأصيل من ناحية، ويخالف واقع الهولة في السواحل الذي يسبق هذا التاريخ من ناحيةٍ أخرى. 
  3. العتيقي، عماد بن محمد "روابط عرب الخليج قبل ثلاثة قرون: قراءة في المصادر التاريخية"، الدارة، العدد الثالث، س 45، ذو القعدة 1440/يوليو 2019م.  http://www.darahjournal.org.sa/site/pictures/MAG_186.386.pdf

انظر البحث من رابط موقع الدارة

 Top